عودة إلى      الخلف   لأمراض         الرئيسية

الحمل بتوأم

اما العوامل التي تؤدي إلى الحمل بتوأم؟
إن من أهم العوامل التي تساعد على الحمل بتوأم هو استعمال الأدوية والعقاقير المنشطة للمبايض , خاصة في مجالات العقم التي يتم فيها استعمال هذه الأدوية لتحريض المبايض على إنتاج أكثر من بويضة في الدورة الواحدة , وهناك أيضا عامل الوراثة حيث ثبت أن الفتيات يتوارثن القدرة على ولادة تواءم من أمهاتهن , حيث نجد بعض العائلات تكثر فيها ولادة التوأم , كما أن سن المرأة له دور أيضا حيث يكثر في النساء ما بين 35 - 39 سنة.

ما أنواع التوائم؟
أن التوائم نوعان , نوع ينتج عن تلقيح بويضتين مختلفتين في الدورة الشهرية نفسها وينتج عنها طفلان مختلفان في الجينات الوراثية وقد يكونان من الجنس ذاته أو من جنسين مختلفين (مثلا بنت وولد) , أما النوع الثاني فهوه ينتج عن تلقيح بويضة واحدة ثم تنقسم هذه البويضة إلى قسمين لتكون طفلين , وهذان الطفلان يكونان إما ولدين أو بنتين ويحملان الصفات الوراثية نفسها.

ما المشاكل الصحية المتعلقة بحمل التوأم؟
أن المشاكل الصحية للأم والأجنة في حالة الحمل بتوأم أكثر من المشاكل التي تعاني منها الأم بالحمل العادي , تعاني الأم الحامل بتوأم من ازدياد في ضربات القلب وازدياد ضخ القلب , وتعاني أيضا من الدوالي وأورام القدمين والبواسير أكثر من الحامل بطفل واحد , كما تزيد حالات التقيؤ في الشهور الأولى من الحمل لدرجة تحتاج فيها الحامل لمراجعة الطبيب بصفة مستمرة لفقدها السوائل واحتياجاتها إلى مغذ لتعويض النقص في المواد الأساسية في الجسم لكثرة التقيؤ , ويعتبر فقر الدم أو الأنيميا من أهم المشاكل الصحية التي تواجه الحامل بتوأم حيث تتعرض إلى فقر الدم الناتج من نقص الحديد في جسمها لذا يعتبر تداول أقراص الحديد والفيتامينات من الأمور الأساسية للمرأة الحامل بتوأم.

كيف يتم تشخيص الحمل بتوأم؟
قبل سنوات كان تشخيص الحمل بتوأم من الأمور الصعبة للطبيب وكأن كثير من السيدات يكتشفن أنهن حوامل بطفلين أو أكثر فقط في حالة الولادة , وعندما يتم توليد الطفل الأول تكتشف أن هناك طفلا أخر مازال في الرحم , ولكن هذه الأيام ومع تقدم العلم وظهور جهاز السونار أصبح تشخيص التوأم من الأمور السهلة في مجال طب النساء والولادة , كما أن ازدياد حجم الرحم وكثرة التقيؤ في الشهور الأولى من الأمور التشخيصية الأولية للحمل بتوأم.

ما المشاكل الصحية التي يعاني منها الأجنة في الحمل بتوأم؟
يتعرض الجنين (سواء جنين أو أكثر) لمشاكل صحية قد تؤدي إلى وفاة التوأم أو أحدهما , أن الإجهاض في الشهور الأولى والشهور الوسطى من الحمل يكثر مع التوأم أكثر بكثير من الحمل الفردي , كما أن التشوهات الخلقية تكون مصاحبة للحمل التوأمي أكثر من الحمل الفردي , والنزيف المهبلي عند الأم يكثر أيضا في الحمل التوأم , والولادة المبكرة أي قبل الشهر التاسع يصاحب تقريبا 44% من الحمل التوأمي في حين انه موجود 6% في الحمل الفردي , ولعل أكثر مسببات وفيات الأطفال التوأم هو الولادة المبكرة حيث تتم الولادة في وقت لا تكون رئة الطفل جاهزة للتنفس الطبيعي كأي طفل يتم ولادته في الشهر التاسع , ومن المؤسف أن الراحة التامة وعدم الحركة الزائدة للأم واستعمال أدوية توقيف الطلق لا تعطي النتائج الإيجابية في منع الولادة المبكرة للتوأم , وفي بعض حالات التوأم الناتجة عن بويضة واحدة حيث تكون الأوعية في المشيمتين مختلطة يحدث ما يسمى بانتقال الدم من جنين إلى أخر , في هذه الحالة نجد أن أحد الأجنة يكبر في الحجم وينتفخ وتكثر السوائل في جسده لكثرة انتقال الدم إليه من الجنين الأخر في حين نجد أن الجنين الأخر يعاني من نقصان الوزن ونقص الدم الواصل إليه , وفي هذه الحالة يصاب الجنين الأول بفشل وقصور في عمل القلب بنتيجة كثرة الدم الواصل إليه مما يهدد حياته داخل بطن الأم , وأيضا يصاب الجنين الثاني بفقر دم حاد من جراء نقصان الدم الواصل إليه وأيضا هذا يسبب تهديدا لحياته في بطن أمه , لكن دائما ينصح أطباء النساء والولادة الأمهات الحوامل بتوأم بالمراجعة الدورية كل أسبوعين في الشهور الأولى وكل أسبوع تقريبا في الشهور الأخيرة لمتابعة صحة الأم والأجنة وتفادي وقوع هذه المشاكل الصحية.

كيف تتم ولادة التوأم؟
أن ولادة التوأم يجب أن تتم دائما في مستشفى مجهزة بكل الوسائل والأجهزة الكفيلة بإنقاذ الأم والجنين خلال أي عارض صحي مفاجئ , أن تقريبا 70% من التوائم يكون الطفل الأول متقدما في الحوض برأسه و40% من التوائم يولدون عن طريق الرأس وليست المقعدة وفي حالات خاصة جدا يحتاج الأمر إلي إجراء عملية قيصرية قبل الدخول في الولادة , وذلك إما لاستلقاء الجنين الأول بالعرض أو لوجود المشيمة في الجزء السفلي من الرحم أو لوجود أكثر من جنين (3 أجنة أو أكثر) أو لأسباب أخرى تؤثر على سهولة ولادة الجنين بصورة طبيعية

الحمل بالتوأم.. نعمة أم نقمة؟!!

تكاثر في الفترة الأخيرة تردد السيدات على عيادات النساء طلبا في الحمل بتوأم ، حيث إن تعب الحمل وإجهاده وطوله لتسعة أشهر مع الحياة العصرية المتسارعة النبض خصوصا للمرأة العاملة جعلها تفكر في تقصير مدة الحمل عن طريق مضاعفة عدد الأجنة بالحمل التوأمي، وهناك أيضا أسباب أخرى جعلت المرأة تطلب الحمل التوأمي مثل الولادة القيصرية المتكررة خوفا منها أن لا تستطيع إكمال العدد المطلوب من الأولاد لأن عدد القيصرية محدود.

وهنا يجب أن نقف وقفة إيجابية على سؤال مهم هل الحمل التوأمي نعمة مثلا؟
هل ممكن إجازة طلب المرأة للحمل التوأمي كطلب عقلاني؟
وما نسبة الحمل التوأمي؟
وهل حقا الحمل التوأمي حمل لا يحمل خطورة على الحامل؟ ووو....


عن هذه الظاهرة تجيب الدكتورة عالية الفضل - استشارية أمراض النساء والتوليد والعقم وأطفال الأنابيب كما يلي:

  • ما الإجراءات التي يجب أن تتخذها المرأة قبل الدخول في مشروع الحمل؟
    يجب على المرأة أن تستعد استعدادا جيدا للحمل لأن صفقة الحمل تكون مربحة إذ دخلتها المرأة وهي في صحة جيدة، وتكون صفقة خاسرة ونتائجها عكسية على المرأة وجنينها إذ دخلت المرأة هذه المرحلة وهي بصحة معتلة، لذلك يجب على المرأة قبل التخطيط للحمل أن تذهب إلى الدكتور لاستشارته في عدة أمور تساعدها على خوض تجربة الحمل وهي بصحة جيدة.

     

  • ما أسباب الولادة المبكرة؟
    من أهم الأسباب هو الحمل التوأمي المنتشر بصورة كبيرة كذلك انتشار ظاهرة العقم عند الأزواج، وهناك أيضا ولادة مبكرة ناتجة عن زيادة الماء في الرحم، وقد تكون هناك ولادة مبكرة سببها الالتهابات البولية المتكررة لأنها تسبب تقلصات رحمية تؤدي إلى ولادة مبكرة، وقد تكون هناك ولادة مبكرة غير معروفة الأسباب وهي تمثل 20% من الولادات المبكرة، أضف إلى ذلك وجود تشوهات خلقية للجنين.

     

  • ما رأيك في الولادة المتكررة أو المتتابعة؟
    أنا من المؤيدين لفكرة الأسرة الكبيرة وأرى أن المرأة يجب أن تنجب على الأقل 4 - 6 أطفال ولكن يجب أن يكون هناك تنظيم، أي أن المرأة يجب أن تعطي المولود حقه من خلال إرضاعه لمدة سنة على الأقل، وبهذا تكون المرأة أيضا قد استردت عافيتها خلال هذه السنة، وبعد العام الأول تستطيع الدخول في مشروع الحمل، وإلى أن تلد سيكون عمر الطفل الأول سنتين، وهذه مسافة ممتازة بين الطفل الأول والطفل الثاني، وبهذا تكون المرأة قد حافظت على صحتها، وعلى صحة أطفالها، وكذلك فوق السنتين بين الطفل والآخر يعطي كل طفل حقه من الاهتمام العائلي، وكذلك يكون الطفل مهيئا لاستقبال الطفل الآخر بكل سرور، ولكن إذا طالت المدة أي إذا كانت الفترة بين الطفل الأول والثاني خمس سنوات مثلا فهنا لن يتقبل الطفل الأول دخول الطفل الثاني في حياته لأنه تعود على اهتمام الأسرة به ولا يريد أحدا أن يشاركه في هذا الاهتمام.

     

  • كيف يحدث الحمل بالتوأم؟
    الحمل التوأمي يحدث عندما يكون هناك زيادة في عدد البويضات المفرزة في الدورة الواحدة ويتم تخصيبها بحيوانات منوية مختلفة وينتج عنها حمل توأمي، وتلقيح بويضة واحدة بحيوان منوي واحد وعندما تنقسم الكتلة الجنينية يحدث فيها انشطار إلى نصفين ينتج عنها جنينان (وهنا تكون هناك فرصة لحدوث الالتئام المتصلة لأن الانشطار في الكتلة الجنينية لم يكن انشطارا كاملا).

     

  • وماذا عن تشخيص الحمل بالتوائم؟
    عن طريق السونار في الفترة الأولى من الحمل حيث يكون هناك أكثر من جنين وكل جنين فيه نبض منفصل وله مشيمة منفصلة وكيس مفصل. في بعض الأحيان لا يكون السونار متوافرا، وهنا نعتمد على أن نمو البطن أكبر من فترة الحمل، وأن هناك بالإحساس أكثر من رأس داخل البطن ويؤكد بواسطة السونار. في بعض الأحيان لا يشخص التوأم إلا أثناء الولادة، حيث إنه بعد ولادة التوأم الأول يظل الرحم كبيرا وعند الفحص يكتشف وجود جنين آخر ويتم توليده والكشف عن خلو الرحم من جنين ثالث بعد الولادة واكتمال نزول المشايم.

     

  • ما أسباب زيادة الحمل التوأمي؟
    إن حدوث الحمل التوأمي يزيد في أفريقيا لزيادة الخصوبة، وكذلك يزيد مع استعمال المنشطات من حبوب وإبر لتنشيط التبويض في النساء اللواتي يعانين من مشاكل تأخر الحمل وعدم انتظام الدورة والعقم بجميع صوره، وكذلك إن وجود أكياس على المبيض PCO يزيد نسبة التوائم لأن من الصعب تحديد استجابة المبيض وتحديد عدد البويضات الذي عادة ما يكون كبيرا لدى هؤلاء المريضات.

     

  • إذن ما نسبة الحمل التوأمي عموما؟
    نسبة الحمل التوأمي في العامة = 12.5 بالألف وترتفع نسبة الحمل التوأمي باستعمال المنشطات (الحبوب مثل الكلوميد) إلى %5 وتزيد مع استعمال إبر المنشطات إلى %15 وممكن يكون حملا توأميا ثنائيا أو ثلاثيا أو رباعيا وأكثر.

    • التوأم بنسبة 1 لكل 80 حاملا (12.5 بالألف).

    • الثلاثي 0.025 بالألف.

    • الرباعي 0.02 بالألف.

     

  • ما أنواع التوائم؟
    أنواع التوائم:

    • أحادية البويضة: وتتكون من انقسام بويضة واحدة مخصبة بحيوان منوي واحد بعد وصولها الطور الثنائي أو الرباعي ولذلك فهم متطابقون في الشكل والتكوين الجسدي والنفسي وتكون المشيمة واحدة.

    • والتوائم متعددة البويضة وناتجة عن تخصيب عدة بويضات (اثنان وأكثر بحيوانات منوية مختلفة)، ولذلك فإن الجنس والشكل والتكوين يكون مختلفا وحتى المشيمة تكون متعددة؛ وهذا يزيد في أفريقيا مع زيادة العمر، واستعمال المنشطات، ووجود تاريخ عائلي للتوأم.

     

  • هل هناك عوامل تساعد على الحمل بالتوائم؟

    • وجود أقارب لديهم توائم من ناحية الأم والأب.

    • أطراف العمر أي الحامل صغيرة العمر (قبل العشرين) والحامل كبيرة (نهاية الثلاثينيات)، وأخذ أدوية تنشيط التبويض.

    • نسبة التوائم مع الكلوميد %5.

    • نسبة التوائم مع الإبر 20%.

    • عمل تلقيح صناعي أو أطفال الأنابيب لأنه يتم نقل عدد 3 أجنة إلى الرحم.

     

  • هل توجد مضاعفات على الأم الحامل والجنين؟
    مضاعفات الحمل التوأمي على الأم:

    • نزيف في الشهور الأولى وإجهاض منذر.

    • الحاجة إلى عمل ربط لعنق الرحم.

    • زيادة الوحم والحاجة إلى دخول المستشفى ونزول وزن الجسم في الفترة الأولى وارتفاع نسبة الأستون في البول.

    • زيادة نسبة الإصابة بمرض سكري الحمل وما يحمله من مضاعفات على الأم والجنين.

    • زيادة نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم والزلال وتسمم الحمل.

    • زيادة نسبة الإصابة بكثرة الماء حول الطفل.

    • زيادة نسبة نزول المشيمة في أسفل الرحم.

    • زيادة نسبة التهابات البول.

    • زيادة نسبة فقر الدم والكالسيوم.

    • زيادة نسبة الولادة المبكرة 30% وما تحمله من أذى للطفل واحتياج للحضانة.

    • زيادة نسبة العملية القيصرية للولادة.

    • زيادة نسبة النزيف بعد الولادة خصوصا مع الولادة المتعسرة ووجود فقر دم لدى الأم.
       

    مضاعفات على الجنين:

    • زيادة نسبة الإجهاض.

    • زيادة بسيطة جدا في حدوث التشوهات البسيطة.

    • قصور في نمو الأجنة وصغر حجمهم.

    • احتمال اتصال دم الأجنة في المشيمة ويؤدي إلى زيادة وزن الجنين وقصور في دمه الآخر وصغره أو في بعض الأحيان وفاة الجنين الآخر كمضاعفات لفقر الدم.

    • الولادة المبكرة واحتمال الاحتياج للحضانة ومضاعفات الحاضنة.

    • مضاعفات نتيجة الولادة المتعسرة واحتمال الإصابة بأبو صفار بعد الولادة.

     

  • هل الحمل التوأمي نعمة فعلية؟ أم نقمة وأين الحد الفاصل؟
    إن الحمل التوأمي نعمة إذا حدث تحت ظروف طبيعية وبدون قصد؛ حيث إن بعض النساء خصوصا اللاتي لدى أمهاتهن أو أخواتهن توأم فتكون هناك زيادة في نسبة الحمل التوأمي لديهن، وكذلك حصول الحمل التوأمي بغير قصد بعد علاج تحضير وتنشيط التبويض في حالات العقم وتأخر الحمل من ضعف التبويض.

     

  • هل فعلا توجد طريقة معينة لتحديد جنس الجنين قبل الحمل؟
    تحديد الجنس شيء اجتهادي وهو مخصص لمن يعانون من مشاكل في جنس المواليد، أي أن زوجين لا ينجبان إلا بنات فقط، أو أن زوجين لا ينجبان إلا أولادا فقط، وتحديد الجنس بني على معلومات طبية ترى أن الجماع وقت التبويض يجعل فرصة الإخصاب بجنين ذكر أكثر من الجنين الأنثوي، فنحن نحاول تحديد فترة الجماع مع فترة التبويض للحصول مثلا على جنين ذكر مع إعطاء الزوجة بعض الأشياء التي تزيد من حركة الحيوان المنوي الذكري مثل الوسط القلوي.


    وهناك أيضا طرق أخرى لتحديد الجنس وهي عن طريق التلقيح الصناعي وهي من خلال أخذ الحيوانات المنوية الذكرية وترك الحيوانات المنوية الأنثوية، وهذه الطريقة مع الأسف ليست مضمونة 100% لأن عملية الفصل بين الحيوان الذكري والحيوان الأنثوي ليست دقيقة بشكل كبير، كذلك هناك الطريقة الثالثة التي لجأ إليها الطب مؤخرا وحققت نجاحا بنسبة كبيرة وهي عملية طفل الأنبوب مع انتقاء الأجنة وفرصة نجاح هذه الطريقة تصل إلى 70% وفي بعض الأحيان تصل إلى 100%.


    وفي النهاية هذا شيء اجتهادي ويجب أن نعلم أن الله سبحانه وتعالى هو الرزاق مهما تطور الطب ومهما تقدم.

     

  • ما دور العامل الوراثي في عملية الحمل بالنسبة للأم؟
    العامل الوراثي له دور كبير، حيث إن هناك عوائل لديها خصوبة زائدة ولديها استعداد للحمل التوأمي.. لدرجة أنه في بعض الأحيان يتم إدخال بعض المرضى إلى الأجنحة لأن لديهم تصخم في المبايض مع أنهم لم يأخذوا أي منشطات تسبب تضخم المبايض.

     

  • هل زواج الأقارب يسبب مشاكل صحية؟
    إذا كان الأقارب يحملون مرضا معينا فيفضل الابتعاد في هذه الحالة عن زواج الأقارب، ولكن إذا كانت الأسرتان لا توجد فيهما الأمراض الوراثية فأنا من أشد المحبذين لزواج الأقارب لأنه أكثر ألفة وتقاربا بين الزوجين وفيه صلة للرحم، ولكن إذا علمنا على سبيل المثال أن أحد الزوجية أسرته مصابة بمرض تكسر الدم فهنا يجب الابتعاد عن هذه التجربة، لأن مرض تكسر الدم ليس له علاج ومن الممكن أن يسبب مشاكل كبيرة للجنين ومن الممكن أن يؤدي إلى وفاته، لذلك يجب على الزوجين الفحص قبل الزواج للتأكد من الحالة الصحية لكلا الطرفي قبل الدخول في مشروع الزواج.

     

  • ما رأيك في انتشار ظاهرة التوأم حسب الطلب من الناحية الطبية والصحية؟
    من الناحية الصحية والطبية أنا لا أؤيد الفكرة بتاتا، لأن الحمل التوأمي حمل مضاعف ولا أنصح به لأنه سيخلق مشاكل في المستقبل للأم والطفل فلا بد على الأم أن تفكر في هذه المشاكل قبل التفكير بالحمل التوأمي، ومن هذه المشاكل ازدياد نسبة الترجيع والغثيان في الشهور الأولى، وازدياد نسبة الإجهاض كذلك ازدياد نسبة تسمم الحمل، وازدياد نسبة السكر، كذلك ازدياد نسبة الولادة المبكرة للطفل، بالإضافة إلى زيادة نسبة تعرض الطفل للتشوهات الخلقية، ولهذا يجب على الزوجين أن يفكرا كثيرا قبل التفكير في مشروع الحمل التوأمي.

     

  • ماذا تحتاج المرأة بعد الولادة؟
    مراجعة الطبيب في أول الحمل لتأكيد الحمل ومعرفة عدد الأجنة وكذلك قياس الضغط والوزن ونسبة السكر ونسبة الدم وتحليل البول، والزيادة الدورية لطبيب النساء والولادة للتحقيق من نمو الأجنة بصورة طبيعية ومن عدم وجود مضاعفات للحمل، وأخذ الأدوية المقوية من حديد وفيتامينات بانتظام والالتزام بالمراجعة الدورية، وأخذ قسط كاف من الراحة وكذلك الاسترخاء الصحي حسب تعليمات الطبيب، والرياضة الصحية المسموحة للحامل تحت إرشادات الطبيب، والالتزام بالغذاء الصحي السليم والمحافظة على الوزن لأن من السهولة الزيادة أثناء الحمل ولكن من الصعب فقد الوزن بعد الزيادة، والتهيئة النفسية والجسدية للولادة في مركز متخصص ومجهز بأحدث الأجهزة للأم والطفل.


    وتحتاج أيضا إلى الحركة المبكرة ونظام الأربعين يوما المنتشر في المجتمع الخليجي يجب أن ينتهي لأنه نظام فاشل ويعرض المرأة إلى السمنة ويضر العضلات، وقد يصيب المرأة بالجلطة أثناء فترة ما بعد الحمل، وليس كما يقولون: إنه نظام يمنع الهواء وأنه نظام يرد الرحم ويساعد المرأة على استعادة صحتها.


    لذلك يجب على المرأة أن تمارس الحركة ومن أول يوم بعد الولادة وهذا يشجع على الاهتمام بالمولود ويشجع على الرضاعة الطبيعية لأنها تحافظ على صحة الرضيع، كذلك يجب على المرأة أن تمارس الرياضة، وكذلك الأكل الصحي مطلوب في هذه المرحلة والابتعاد عن أكل «القبوط والمرقوق» كما هو معروف لدينا ومنتشر في المجتمعات الخليجية لأنه يحتوي على دهون ونشويات تزيد من وزن المرأة دون إعطائها أية بروتينات وفيتامينات اللازمة لها، كذلك يجب على المرأة أن تكثر من السوائل لكي تساعدها على عملية الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى الرعاية الاجتماعية التي يجب أن تحاط بها من قبل الأهل والزوج في هذه الفترة.

     

  • ما الاستشارات التي من الممكن أن يقدمها الطبيب إلى المرأة الحامل؟
    في البداية يضع الدكتور تاريخا مرضيا للمرأة، فهي قد تكون مصابة بمرض القلب فهنا تحتاج إلى علاج خاص بحالة الحمل، وقد تكون مصابة بمرض السكر، فهنا تحتاج إلى تعديل في نوعية العلاج لأن حبوب السكر تتعارض مع الحمل وتسبب تشوهات خلقية بينما الإبر لا تسبب تشوهات خلقية لأنها هرمون طبيعي موجود في الجسم، كذلك قد تكون مصابة بالصرع وأدوية الصرع تؤدي إلى التشوهات الخلقية أيضا، وكذلك قد تكون فصيلة دم المرأة سالبة وفصيلة دم الزوج موجبة، فهنا تحتاج فحوصات معينة للتأكد من أن جسمها لا يفرز مضادات للجنين، وللتأكد من أنها لا تصاب بمضاعفات أثناء فترة الحمل، وفي هذه الحالة يجب على المرأة الحامل أن تأخذ إبرة في الشهور الثلاثة الأولى، وإبرة في الشهر السابع، وإبرة بعد الولادة لكي تتجنب تكوّن المضادات ضد الجنين ولأن هذه المضادات لو تكونت من الممكن أن تسبب وفاة الجنين ومن الممكن أن تتعرض إلى إجهاضات متكررة.


    كذلك يجب أن نتأكد من صحة المرأة المدخنة لأنه ومع الأسف انتشرت هذه الأيام ظاهرة التدخين عند المرأة وتدخين الشيشة بالذات.
    بالإضافة إلى تعاطي بعض النساء للمواد المخدرة والكحوليات وجميع هذه الأشياء يجب أن تعلم المرأة أنها تقلل من نمو المخ عند الجنين وتقلل نسبة الذكاء وتسبب له تشوهات خلقية، لذلك يجب أن تحرص المرأة على مراجعة الدكتور لمتابعة حالتها باستمرار من أجل حمل سهل وولادة موفقة.

عد الى الخلف