عودة إلى            الأمراض          الرئيسية

العشى الليلي       العين الكسولة        قرحة القرنية      الالتهاب القزحي  

 انفصال الشبكية          الجليجل                  الشتر الداخلي لجفن العين             الشتر الخارجي لجفن العين

    العدسات اللاصقة     الكيس الدهني      جفاف العين        مشكلات البصر الصحية

أمراض العيون

العشى الليلي Night blindness

العشى الليلي هو عدم القدرة على الرؤية في الليل أو عندما تكون الإضاءة ضعيفة ( في الضوء الخافت ). و يرجع سبب الإصابة بالعشى الليلي إلى خلل يصيب خلايا شبكية العين المسئولة عن الرؤية في الضوء الخافت

و يحدث ذلك لعدة أسبب منها:

  • نقص فيتامين أ. و يعتبر من أكثر الأسباب انتشارا.

  • إصابة العين بالمياه البيضاء Cataract.

  • بعض الأدوية التي تستخدم في علاج المياه الزرقاء للعين Glaucoma.

و يقوم الطبيب بتحديد سبب الإصابة بالعشى الليلي عن طريق الكشف الطبي و فحص العين، و قد يطلب بعض التحاليل.

الأعراض Symptoms:

  • عدم القدرة على الرؤية ليلا أو في الضوء الخافت.

  • تكرار احمرار و التهاب العين.

  • زغللة الرؤية.

العلاج Treatment:
يعتمد علاج العشى الليلي على سبب الإصابة.

  • تناول فيتامين أ كعلاج عن طريق الفم.

  • علاج حالات المياه البيضاء للعين.

و للوقاية من الإصابة بالعشى الليلي يجب:

  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بفيتامين أ مثل منتجات الألبان، البيض، زيت كبد السمك، و الكبد.

  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بمادة الكاروتين لأنها تعتبر مصدر فيتامين أ. و منها الجزر، المشمش، الخوخ، المانجو، اللفت، الخس، السبانخ، البطاطا، القرنبيط

العين الكسولة

العين الكسولة هي إحدى مشاكل العين التي تصيب بعض الأطفال نتيجة ضعف البصر في إحدى العينين عن العين الأخرى.

إن المخ و العينان معا ضروريان لعملية الرؤية و النظر. فإذا فضل المخ إحدى العينين نتيجة ضعف أو إعاقة ما في النظر في العين الأخرى فإن المخ يتجاهل الإشارات التي يتلقاها من هذه العين الضعيفة و بالتالي تزداد ضعفا. و هذا ما يطلق عليه العين الكسولة lazy eye amblyopia.


و إذا لم يتم العلاج سريعا يحدث خلل في تطور نظر الطفل. و ذلك لأن مع الوقت يبدأ المخ يتجاهل الصورة السيئة القادمة من العين المصابة ( الضعيفة ). و هذا يؤدي إلى تدهور النظر أكثر في العين المصابة.

و تعتبر العين الكسولة من أهم أسباب تدهور النظر لدى الأطفال. فنسبة إصابة الأطفال تبلغ 2-3%. و تحتاج تلك الحالات التدخل الطبي السريع حتى لا تؤدي إلى ضعف دائم للنظر

أسباب و أعراض العين الكسولة

أي شي يؤدي إلى تشوش رؤية الطفل قد يتسبب في الإصابة بالعين الكسولة.

  • العيوب البصرية في إحدى العينين: مثل قصر النظر، طول النظر، الأستيجماتيزم. فهذا يؤدي إلى وصول صورتان مختلفتان إلى المخ من كلتا العينين. إحداهما صورة واضحة و الثانية صورة مشوشة و غير واضحة. فيهمل المخ الصورة المشوشة. و بمرور الشهور و السنوات فأن النظر في العين التي تعطي صورة مشوشة ( العين المصابة ) يبدأ في التدهور أكثر.
     

  • الحول strabismus: يعتبر من أكثر الأسباب انتشارا للإصابة بالعين الكسولة

و يتم تشخيص الحالة عن طريق الكشف الطبي للعين فقط دون الحاجة إلى إجراء تحاليل أو اختبارات إضافية لتأكيد التشخيص.
أعراض العين الكسولة

تتميز حالات العين الكسولة بتحرك ( اهتزاز ) العين باستمرار أفقيا أو رأسيا بصورة غير طبيعية.  و قد يلاحظ أن العينان لا يعملان معا، أي أن اتجاه العينان عند النظر للأشياء ليس متماثلا. و عادة تحدث العين الكسولة في عين واحدة. لكن هناك بعض الحالات القليلة تُصاب فيها كلتا العينين

علاج العين الكسولة

العلاج الأمثل لحالات العين الكسولة هو أن يكون سريعا منذ بدايته في مرحلة الطفولة المبكرة.

و يعتمد العلاج على سبب الإصابة و درجة تأثر نظر الطفل. و يتضمن العلاج الآتي:

  • النظارات الطبية المصححة للعيوب البصرية. لعلاج حالات ضعف النظر ( قصر النظر أو طول النظر )، و الأستيجماتيزم

  • استعمال لاصقة على العين السليمة حتى يتم تحفيز العين المصابة و عدم إهمال المخ لها.

  • استعمال نقط الأتروبين للعين السليمة مما يشوش الرؤية بها بعض الشيء فيعمل ذلك على تشجيع استخدام العين المصابة و عدم إهمالها

  • الجراحة: يتم اللجوء إليها في حالات المياه البيضاء لعدسة العين، و رفع جفن العين في حالات سقوط جفن العين.

    و يلاحظ أنه باختيار العلاج المناسب فإن النظر يتحسن خلال من أسابيع إلى شهور

     

 قرحة القرنية

تتمثل أسباب الإصابة بقرحة القرنية في الآتي:

  • العدوى: أغلب قُرح القرنية تحدث نتيجة عدوى.

    • العدوى البكتيرية: تنتشر في مستخدمي العدسات اللاصقة.

    • العدوى الفيروسية: مثال فيروس الهربس و فيروس الجديري المائي (العنقز).

    • العدوى الفطرية: يمكن أن تحدث نتيجة عدم العناية بنظافة العدسات اللاصقة، أو نتيجة الاستخدام المفرط لقطرات العين التي تحتوي على الكورتيزون.
       

  • دخول جسم غريب للقرنية أو الإصابة بخدوش بالقرنية، مما يتسبب في إصابة سطح القرنية و يجعلها عرضة لاقتحام البكتريا و التسبب في قرحة القرنية.
     

  • الإصابة بجفاف العين المزمن الذي يحدث نتيجة عدم وجود الطبقة الدمعية الرقيقة على سطح العين التي تعمل على التنظيف المستمر للعين و حمايتها من أي عدوى أو جسم غريب ( كحبيبات الرمل الصغيرة ) يدخل العين.
     

  • التعرض لمواد كيميائية تدخل العين.
     

  • تنتشر الإصابة بقُرح القرنية في الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة خاصة العدسات المرنة الممتدة ( التي تظل بالعين عدة أيام متصلة دون إزالتها ليلا ). فخطر الإصابة بقرحة القرنية يزداد عشرة أضعاف عند مستخدمي تلك العدسات اللاصقة.

تتسبب العدسات اللاصقة في مشاكل بالعين بواسطة عدة طرق:

  • حدوث خدوش للقرنية عند حواف العدسات اللاصقة مما يجعل القرنية أكثر عرضة للبكتريا.

  • أحيانا تتجمع الأوساخ الصغيرة جدا ( حبيبات دقيقة جدا ) خلف العدسات اللاصقة ( بين العدسات اللاصقة و سطح القرنية الخارجي ) مما قد يتسبب في خدوش بالقرنية.

  • أحيانا عند عدم تنظيف العدسات اللاصقة جيدا تتواجد البكتريا على السطح الداخلي للعدسات اللاصقة ( الملامس للقرنية ). و بالتالي عند وضع العدسات اللاصقة بالعين مدة طويلة يمكن أن تتكاثر تلك البكتريا و تصيب القرنية.

  • ارتداء العدسات مدة طويلة مستمرة يمكن أن يمنع الأكسجين عن القرنية ( نظرا لأن العدسات اللاصقة تغطي القرنية فتحجب عنها الهواء و الأكسجين ) مما يجعلها أكثر عرضة للعدوى

أعراض قرحة القرنية

تتمثل أعراض قرحة القرنية في الآتي:

  • احمرار شديد بالعين

  • ألم بالعين.

  • الشعور بوجود جسم غريب بالعين.

  • التدميع المستمر.

  • إفرازات صديدية أو لزجة و سميكة من العين

  • زغللة بالرؤية.

    الحساسية الزائدة للضوء.

    انتفاخ جفن العين.

    وجود بقع صغيرة مستديرة بيضاء أو رمادية اللون يمكن رؤيتها بالعين المجردة بالقرنية إذا كانت حجم القرحة كب

    بالكشف الطبي يستطيع طبيب العيون بواسطة مجهر العين الخاص Slit lamp تحديد وجود قرحة بالقرنية

و أحيانا يتم استخدام اختبار الفلورسين ( نوع من الصبغة ) Fluorescein Test لإظهار القرحة و سهولة رؤيتها. يتم وضع قطرة ( 1-2 نقطة ) من محلول الفلورسين بالعين ثم يتم غسيل العين بالماء أو محلول الملح فيختفي الفلورسين من القرنية كلها ماعدا الجزء الذي يوجد به قرحة حيث تظهر صبغة الفلورسين به فيظهر ملون باللون الأخضر بشكل واضح

العلاج و الوقاية من قرحة القرنية

هناك بعض الإرشادات الهامة:

  • إذا كان المصاب يرتدي عدسات لاصقة فيجب إزالتها فورا.

  • استخدام الكمادات الباردة على العين المصابة.

  • يجب على المصاب عدم فرك أو لمس العين بالأيدي.

  • الاهتمام بالغسيل المتكرر للأيدي و تجفيفها بمنشفة نظيفة باستمرار لتجنب انتشار العدوى أو نقلها للعين الأخرى السليمة.

العلاج الدوائي:

  • قطرة مضاد حيوي للعين.

  • مسكنات تؤخذ بالفم للتحكم في الألم الشديد بالعين.

في بعض الحالات يتم اللجوء للجراحة ( زرع قرنية Corneal transplant ) في حالة عدم الاستجابة و الشفاء بالأدوية أو إذا كانت القرحة على وشك أن تحدث ثقب بالقرنية

الوقاية من قرحة القرنية:
هناك بعض النصائح البسيطة للوقاية من الإصابة بقرحة القرنية:

  • يجب ارتداء حامي للعين إذا كان هناك تعرض لجزيئات صغيرة يمكن أن تدخل داخل العين.

  • إذا كان شخص مصاب بجفاف العين dry eye يجب استخدام قطرات الدموع الصناعية.

  • العناية الدقيقة في تنظيف العدسات اللاصقة و عند وضعها بالعين.

  • الغسيل الجيد للأيدي قبل وضع العدسات اللاصقة بالعين. و عدم محاولة ترطيب العدسات بواسطة لُعاب الفم، فاللعاب يحتوي على العديد من البكتريا التي تؤذي القرنية.

  • يجب إزالة العدسات اللاصقة من العين ليلا قبل النوم ثم يتم تنظيفها جيدا بواسطة المحلول الخاص بها. و ممنوع استخدام الماء العادي في تنظيفها.

  • يجب حفظ العدسات في العبوة و المحلول الخاص بها

  • عند الشعور بأي تهيج بالعين يجب إزالة العدسات اللاصقة و عدم وضعها بالعين إلا بعد التحسن

الالتهاب القزحي Iritis

سبب التهاب القزحية
الكدمات: حيث تتسبب الكدمات للعين في بعض الأحيان حدوث التهاب لقزحية العين . يكون التهاب القزحية في بعض الأحيان مصاحبا لبعض الأمراض مثل مرض تشمع العمود الفقري والمسمى باللغة العربية التهاب الفقار القسطي ankylosing spondylitis, و متلازمة ريتر Reiter syndrome, و مرض اللحمانية Sarcoidosis, و مرض التهابات القولون المزمنة inflammatory bowel disease, و الصدفية psoriasis

أما الأسباب المعدية Infectious causes فقد تشمل داء لايم Lyme disease, و الدرن tuberculosis, و مرض داء القطط toxoplasmosis, و الزهري syphilis, و فيروس العقبول البسيط Herpes simplex virus, و فيروس الحزام الناري herpes zoster virus.

أعراض التهاب القزحية
تبدأ الأعراض سريعا في العادة وفي الغالب أيضا ما تصيب عين واحدة وقد تشمل كل الأعراض التالية أو بعضها:

  • ألم بالعين أو بمنطقة الحاجب .

  • زيادة الدموع بالعين .

  • زيادة الألم بالعين عند التعرض للضوء .

  • احمرار العين وخاصة في الجزء المجاور للقزحية .

  • تضيق حدقة العين .

ويعتبر الالتهاب القزحي من حالات الطوارئ الطبية والتي نحتاج فيها لمتابعة وعناية المتخصصين

تشخيص التهاب القزحية

  • يتم التأكد من التشخيص بعد فحص العين بمنظار خاص slit lamp, والذي يمكن من الرؤية المجهرية للعين وذلك الفحص يمكن الطبيب من رؤية كرات دم بيضاء white blood cells وجسيمات من البروتين particles of protein في السائل المحيط بالقزحية aqueous humor .

  • كما أن وضع مخدر موضعي بالعين المصابة لا يسبب زوال الألم بالعين المصابة .

  • وأيضا فإن تسليط ضوء قوى Shining light على العين السليمة يسبب ألما للعين المصابة , وذلك حيث أن كلا حدقتي العين يضيقا وليس حدقة العين المسلط عليها الضوء فقط هي التي تتضيق كاستجابة للضوء المسلط .

مضاعفات التهاب القزحية
يجب الاهتمام بالعلاج والمتابعة لتلافى المضاعفات وأهمها:

علاج التهاب القزحية
يصف الطبيب العلاج والذي يأخذه المريض بالمنزل وتكون الزيارات المتتالية لأخصائي العيون ضرورية للمتابعة . ويجب تنفيذ العلاج بدقة كما هو موصوف . ويجب استعمال نضارة معتمة dark glasses لتلافي الألم الذي يسببه التعرض للضوء .


و تستخدم الأدوية المسكنة للتخفيف من الألم . كما تستخدم قطرات توضع بالعين للعلاج وتخفيف الألم . و يصف الطبيب في هذه الحالات قطرات موسعة لحدقة العين و بالتالي تساعد هذه القطرات في استرخاء العضلة المتقلصة و الموجودة بالقزحية مما يسبب شعور بالراحة .


قد يصف الطبيب قطرات تحتوى على مستحضر الإستيرويد Steroid eye drops وذلك عندما لا يكون السبب في الالتهاب فيروسي وتساعد هذه القطرات في علاج الالتهاب .

  • في حالة عدم الاستجابة للعلاج خلال أسبوع قد يصف الطبيب مركبات الإسترويد بالفم steroid pills أو بالحقن الموضعي steroid injections .
    . المتابعة مع المتخصص في أمراض العيون لكل حالات التهاب القزحية .

  • في حالة ما يكون السبب هو الكدمات فإن هذه الحالات تشفى خلال أسبوع أو أسبوعين أما في الحالات الأخرى فإن التهاب القزحية يستمر أسابيع وربما شهور حتى يشفى .

  • الحالات التي تكون بسبب عدوى تشفى بعلاج العدوى .

  • الحالات التي تصاحب الأمراض المزمنة مثل اللحمانية وتشمع العمود الفقري فإنها قد تكون مزمنة chronic و متكررة recurrent وفي مثل هذه الحالات يشجع أطباء العيون أخذ قطرات تحتوى على مستحضر الإستيرويد عند بداية عودة الأعراض والعلامات

انفصال الشبكية Retinal detachment

انفصال الشبكية عبارة عن انفصال الطبقة الطلائية الصبغية عن الطبقة العصبية الداخلية للشبكية

كيفيه حدوث الانفصال الشبكي
يحدث الانفصال نتيجة لأحد العوامل التالية:

  • تعويم الشبكية للداخل بسبب وجود سوائل أو نزيف أو مخلفات التهابيه تعوم عليها الشبكية

  • شد الشبكية للداخل نتيجة تلف بالجسم الزجاجي vitreous chamber أو الغشاء الهدبي cyclitic membrane

  • دفع الشبكية للداخل نتيجة ورم بالشبكية

أنواع الانفصال الشبكي

  1. انفصال شبكي أولي (ابتدائي) primary retinal detachment - rhegmatogenous
    لا يوجد سبب ظاهري يفسر هذا الانفصال لكن هناك نظرية تقول أن التمزق الحاصل في الشبكية نتيجة عاملين وهما

    • حركه شد ديناميكية بين الشبكية و السائل الهلامي vitreous خلف الشبكية

    • ضعف في أطراف الشبكية ويعزى هذا الضعف إلى ضمور وتحلل في الشبكية

عوامل مساعدة على حدوث المرض (المعرضين للإصابة)

  • من يعاني من قصر نظر شديد myopia

  • إصابة في العين نتيجة خبطه trauma أدت إلى حدوث رضوض

  • وجود تاريخ مرضي في العائلة

الأعراض

  • تشويش في الرؤية

  • الإحساس بوجود غشاوة متحركة أمام العين

  • فقدان جزئي مفاجئ للإبصار في العين المصابة

  • زيادة الشعور بوجود الأجسام الطافية أمام العين

  • تغير الأحجام المرئية

  • رؤية ومضات ضوئية تظهر فجأة مع حركه العين المفاجئة

العلامات

  • ضعف شديد في الإبصار

  • انخفاض في ضغط العين

  • انعكاس الضوء الأحمر red reflex يظهر بلون رمادي

  • عند عمل تخطيط للمجال البصري vision filed نلاحظ وجود انكماش بالمجال متوافق مع حجم ومكان الانفصال

  • قاع العين fundus

    • منطقه الانفصال يحدها خط فاصل عن بقية الشبكية وتظهر على شكل بارز ومموج

    • نوعيه وشكل التمزق في الشبكية

المضاعفات

  • التهاب في القزحية keratitis

  • إعتام في العدسة  (كتاركت cataract)

  • تلف دائم في الشبكية

العلاج
الهدف من العلاج هو إغلاق التمزق الشبكي لكي يتم منع تسرب السوائل من خلاله ومن بعض الطرق المتبعة ما يلي:

  • التخثر الحراري النافذ

  • التثبيت بالتبريد

     

  • العلاج بالليزر – وهو الأكثر تداولا هذه الأيام مع تطور التكنولوجيا-

  • تحزيم الصلبة scleral buckle
    تقريب جوانب التمزق بواسطة قطعه من البلاستيك يتم تثبيتها على الصلبة في المكان المقابل للتمزق

  1. انفصال الشبكية الثانوي secondery retinal detachment - non-rhegmatogenous
    وغالبا ما يكون سبب الانفصال معروف ومن الأسباب:

    العلاج
    أولا : علاج السبب
    ثانيا: إجراء عمليه جراحيه لتثبيت الشبكية في الحالات التي تستلزم التدخل الجراحي

الشتر الداخلي لجفن العين

هو انقلاب حافة جفن العين إلى الداخل مما يؤدى إلى احتكاك الرموش بسطح العين ( القرنية – الملتحمة ). و هو أكثر حدوثا في الجفن السفلي للعين.

الأسباب:

  • يحدث في اغلب الحالات مع التقدم في السن حيث يحدث ضعف و ارتخاء لبعض العضلات المحيطة بجفن العين مما يؤدى إلى انقلاب حافة الجفن إلى داخل العين.

  • التهاب ملتحمة العين ( التراكوما Trachoma ) حيث تؤدى إلى حدوث تليف في السطح الداخلي لجفن العين و انقلاب جفن العين إلى الداخل.

  • قد يحدث في بعض الأطفال حديثي الولادة. و يكون السبب خلقي Congenital أي يولد الطفل به. لكنه غالبا لا يسبب أي مشكلة في الأطفال حديثي الولادة حيث تكون رموش العين رقيقة و غير حادة فلا تسبب أي خدش لقرنية العين.

الأعراض:

  • تهيج العين خاصة في الصباح.

  • احمرار العين.

  • التدميع المستمر للعين.

  • الم بالعين و الشعور بوجود جسم غريب بالعين.

و إذا لم يتم العلاج قد يؤدى احتكاك الرموش المستمر لقرنية العين إلى خدش القرنية و حدوث قرحة بها Corneal ulcer مما يؤثر على الإبصار.


العلاج:

  • استخدام قطرات دموع صناعية كمرطبات للعين لمنع جفافها. و تستخدم مؤقتا حتى يتم إجراء العملية الجراحية.

  • العلاج الجراحي. و يعتبر العلاج الأساسي لإرجاع جفن العين إلى وضعه الطبيعي و منع احتكاك الرموش لسطح العين.
    و تتمثل العملية الجراحية في الآتي:

    • شق جزء من الجلد المترهل أسفل العين (شكل 1 ).

    • إزالة هذا الجزء بمقص جراحي (شكل 2 ، 3 ).

    • شد حافتي الجلد و خياطتها

    و هكذا يتم شد جفن العين و بالتالي رجوعه إلى وضعه الطبيعي و عدم انقلابه إلى داخل العين. و يتم استخدام مرهم مضاد حيوي للعين لمدة أسبوع بعد إجراء العملية. و قد يحدث بعض التورم البسيط مكان العملية و يزول خلال 1 – 2 أسبوع

 
 
 

الشتر الخارجي لجفن العين Ectropion

هو انقلاب حافة جفن العين إلى الخارج حيث يصبح السطح الداخلي لجفن العين ( الملتحمة ) ظاهرا. و هو أكثر حدوثا في الجفن السفلى للعين. و في اغلب الحالات تكون الإصابة بالشتر الخارجي للعينين معا.

الأسباب:

  • أغلب الحالات يحدث الشتر الخارجي لجفن العين مع التقدم في العمر بسبب ضعف الأنسجة الرابطة Connective tissue و العضلات المحيطة بجفن العين مما يؤدى إلى انقلاب الجفن إلى الخارج.

  • قد يحدث أيضا نتيجة حدوث حروق في الوجه قرب الجفن السفلى للعين أو في الجفن نفسه حيث يحدث تليف و انكماش في الجلد المصاب بالحروق مما يؤدى إلى شد و جذب الجفن السفلى إلى أسفل و بالتالي حدوث الشتر الخارجي.

  • أحيانا يكون السبب خلقي Congenital Defect مثلما يحدث في الأطفال المصابين بمتلازمة داون Down Syndrome.

  • حدوث ضعف أو شلل في عضلات الوجه مثل شلل عصب الوجه السابع ( الشلل الوجهي ) Facial Palsy.

  • قد يحدث أحيانا الشتر الخارجي مصاحبا لبعض الأمراض مثل التهاب الجلد الحساس Atopic Dermatitis ، و داء الذئبة Lupus.

الأعراض:

يعتبر الغلق و الفتح لجفن العين الذي يحدث تلقائيا باستمرار لكل إنسان وسيلة طبيعية لمنع حدوث جفاف للعين عن طريق توزيع طبقة دمعية رقيقة على سطح العين، و كذلك يعمل على التنظيف المستمر للعين. لذلك انقلاب جفن العين إلى الخارج و فقدان ملامسته المباشرة للعين و عدم القدرة على غلق جفن العين الذي يحدث في حالة الشتر الخارجي يؤدى إلى:

  • جفاف العين و تهيجها.

  • احمرار العين و الملتحمة.

  • التدميع المستمر للعين.

  • الحساسية الزائدة للعين من الضوء.

  • التهاب مزمن في ملتحمة العين Chronic Conjunctivitis.

  • التهاب القرنية Keratitis و قد يحدث قرحة بها Corneal Ulcer.

العلاج:

  • استخدام قطرات دموع صناعية كمرطبات للعين لمنع جفافها. و تستخدم مؤقتا حتى يتم إجراء العملية الجراحية.

  • العلاج الجراحي. و يعتبر العلاج الأساسي لشد جفن العين و إرجاعه إلى وضعه الطبيعي. و تعطى الجراحة نتيجة جيدة. و غالبا تتم باستخدام مخدر موضعي.
    و يوجد طريقتان للعملية الجراحية لعلاج الشتر الخارجي. و يعتمد اختيار أحداهما على السبب المؤدى لحدوث الشتر الخارجي. و أحيانا يتم استخدام جزء من الجلد يؤخذ من الجفن العلوي أو من الجلد وراء الأذن لاستخدامه كترقيع. و هذا الجزء من المأخوذ منه الجلد يعود إلى طبيعته خلال أسبوعين بعد إجراء العملية.

    • العملية الأولى: Modified Kuhnt-Szymanowski Technique
      و تستخدم في الحالات الشديدة من الشتر الخارجي التي سببها ضعف عضلات الجفن مع التقدم في العمر.
      و تتمثل العملية في الآتي:

      • شق في الجلد أسفل الجفن موازيا لحافة الجفن، و شق اخر للجلد يمتد سفليا 1 – 5 سم (شكل 1، 2 ).

      • إزالة جزء مثلث من نسيج حافة الجفن و الملتحمة متماثلا مع الجزء الزائد من الجفن (شكل 3 ).

      • خياطة الملتحمة .

      • وضع جزء من الجلد التعويضي Skin and muscle Flap و إزالة الأنسجة الزائدة على هيئة مثلث .

      • خياطة الجلد

    • العملية الثانية: V – Y Operation
      و تستخدم في حالات الشتر الخارجي الناتجة عن حروق و تليف في الجلد حول جفن العين. و تتمثل العملية في الآتي:

      • قياس و تحديد الجزء الذي ستجرى فيه الجراحة

      • شق جراحي على هيئة حرف V (شكل 2 ).

      • وضع الجزء من الجلد التعويضي Skin Flap

      • إزالة النسيج المتليف أسفل الجلد بمقص جراحي

      • خياطة على هيئة حرف Y . 

    و في أي من العمليتين يتم تغطية العين بعد إجراء العملية الجراحية و يتم استخدام مضاد حيوي موضعي ( مرهم ) لمدة أسبوع بعد العملية الجراحية.

الجليجل

الجليجل (أو الشحات كما يطلق عليه العامة في بعض البلدان) هو التهاب بكتيرى فى بويصلة شعر رموش العين. و يظهر على هيئة نتوء متورم احمر اللون على حافة جفن العين ( الجفن العلوى او السفلى ). و يعتبر من أكثر الالتهابات البكتيرية للعين انتشارا. و يصيب مختلف الأعمار ، كذلك نسبة الإصابة متساوية فى الذكور و الإناث.

الاسباب
البكتريا المسببة لحدوث الجليجل تسمى Staphylococcal bacteria و هى تتواجد بصورة طبيعية فى الجلد دون التسبب فى أى أذى إلا إذا حدث إصابة للجلد ، كذلك تتواجد فى الأنف و تنتقل بسهولة إلى العين. فملامسة الأيدى لمخاط الأنف ثم فرك العين بعدها تعتبر إحدى الطرق المنتشرة لنقل البكتريا و إاصابة جفن العين.

و تصيب البكتريا الغدد الدهنية Sebaceous Glands الموجودة فى حافة جفن العين مكان إلتقاء رموش العين بالجفن.

و يعتبر الجليجل مرض معدي حيث يمكن أن تنتقل البكتريا المسببة له بسهولة إلى العين الأخرى لنفس الشخص المصاب أو إلى شخص آخر خاصة عند مشاركة استخدام المناشف. لذلك يجب:

  • الاهتمام بالغسيل المتكرر للأيدى.

  • غسيل الوجه 2 – 3 مرات يوميا على الأقل.

  • عدم المشاركة فى المناشف.

  • عدم استخدام أدوات مكياج العين حتى يتم الشفاء تماما.

  • عدم استخدام العدسات اللاصقة حتى يتم الشفاء تماما.

الأعراض

  • نتوء صغير على حافة جفن العين أحمر اللون و مؤلم خاصة عند ملامسته. و قد يحتوى على رأس بيضاء أو صفراء اللون و هذا يعنى احتوائه على صديد.

  • تورم فى الجزء المصاب من جفن العين.

  • احمرار فى حافة جفن العين.

  • تدميع مستمر للعين المصابة.

  • الاحساس بوجود حبيبات رملية صغيرة خشنة بالعين Gritty sensation.

  • الاحساس بعدم الارتياح عند فتح و غلق جفن العين.

العلاج

  • كمادات دافئة للعين: حيث تساعد على تقليل الألم و سرعة التخلص من الالتهاب البكتيرى. تبلل قطعة من القطن بالماء الساخن بحيث تكون سخونة الماء بأقصى درجة يمكن أن يتحملها المريض و لكن مع مراعاة ألا تؤدي إلى حرق الجلد من السخونة الزائدة. و تترك على العين حتى تبرد قليلا. و تكرر العملية لمدة 10 – 15 دقيقة. و يتم عمل الكمادات الدافئة 4 مرات يوميا على الأقل.

  • مضادات حيوية: غالبا تستخدم مضادات حيوية موضعية فى صورة مرهم للعين. و فى بعض الحالات الشديدة يتم استخدام مضاد حيوي فى صورة أقراص.

  • فى حالات قليلة إذا لم يستجيب للعلاج يتم إفراغ الجليجل جراحيا أو عن طريق قلع شعيرات الرموش الملتهبة ببويصلاتها. و هى عملية بسيطة للغاية تستغرق دقيقة واحدة.

و يجب التأكيد على عدم محاولة عصر الصديد الموجود بالجليجل للتخلص منه لأن هذا قد يؤدى إلى زيادة انتشار الالتهاب البكتيرى.

و يجب الاتصال فورا بالطبيب فى الحالات التالية:

  • إذا لم يحدث تحسن خلال 1 – 2 أسبوع من بداية العلاج.

  • إذا كان هناك مشكلة فى الإبصار.

  • إذا ظهرت قشور رفيعة فى جفن العين ( عند الرموش ).

  • إذا حدث احمرار شديد فى الجفن بأكمله، أو احمرار بالعين نفسها.

  • إذا كان هناك حساسية زائدة للعين من الضوء.

  • إذا حدث نزيف من جفن العين.

  • إذا تكررت الإصابة بعد الشفاء التام من الإصابة الأولى.

العدسات اللاصقة:

لأسباب جمالية قد يلجأ بعض الناس لارتداء العدسات اللاصقة عوضا عن النظارات الطبية .. 
العدسات اللاصقة قد يلجأ إليها لدواعي طبية أيضا ..

الأخطاء التي قد توجد في النظر يمكن تصليحها بالعدسات اللاصقة بنوعيها اللين (الطري) أو الصلب hard lenses or soft lenses ولكن معظم الناس تفضل النوع الطري soft lenses لأنها الأكثر راحة رغم أنها قد لا تعطى افضل رؤية ..

  • يجب أن ترتدى العدسات اللاصقة لعدد محدود من الساعات يوميا ..
    حيث أن ارتداؤها المستمر أو لفترات طويلة يعرض العين لأخطار جسيمة ولا ينصح به إلا لدواعي طبية ...
     

  • تستدعى العدسات اللاصقة عناية جيدة حيث أن إهمال نظافتها وعدم الاهتمام بتوجيهات الاستعمال والتنظيف اليومي يمكن أن يؤدى إلى مشاكل متعددة وخطيرة مثل ..قرحة في القرنية ..والتهابات في أجزاء متعددة من العين ..
     

  • ولذلك يفضل معظم الناس ارتداء العدسات التي تستخدم لمرة واحدة disposable lenses والتي لا تحتاج إلى عناية أو تنظيف ..
     

  • ومن الحالات المرضية التي تصيب العين نتيجة إهمال تنظيف العدسات أو استعمال عدسات من نوع غير جيد ..حالة تدعى Acanthamoeba Keratitis وهذه الحالة تظهر أكثر مع العدسات من النوع الطري soft lenses ..

    وتعالج هذه الحالة باستعمال قطرة عين تحتوى على المضاد الحيوي neomycin مع نوع من المطهرات chlorhexidine و propamidine isotionate ...وأحيانا يستعملوا معا في آن واحد ..
     

  • يجب توخى الحذر عند وصف محلول لتنظيف العدسات اللاصقة حيث أن بعض المواد الفعالة والمواد الحافظة يمكن أن تتراكم في العدسات من النوع soft وبالتالي تؤدى إلى تفاعلات ضارة ..
     

  • لذلك إن لم يكن لها دواعي طبية لا ينصح بارتداء العدسات اللاصقة أثناء تناول أدوية أخرى ..
    أو يمكن اللجوء إلى أنواع من القطرات لا تحتوى على مواد حافظة ..
     

  • كما يمكن استعمال القطرات فوق العدسات من النوع الصلب hard ..
    أما الذي لا يسمح باستخدامه مطلقا مع أي من نوعى العدسات اللاصقة هو المراهم ..
     

  • كثير من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم يمكن أن تؤثر في العدسات اللاصقة وتشمل التالي:

    • حبوب منع الحمل وخاصة التي تحتوى على محتوى عالي من الاستروجين

    • المهدئات والمنومات ومضادات الحساسية وباسطات العضلات

    • الأدوية التي تقلل إفراز الدموع مثل مضادات الهيستامين ...و الفينوثيازين

    • مغلقات مستقبلات البيتا

    • مدرات البول

    • مضادات الاكتئاب

    • وأيضا الأدوية التي تزيد إفراز الدموع مثل الافيدرين والهيدرالازين ..

    • الايزوتريتنوين والذي يستخدم لعلاج حب الشباب يمكن أن يؤدى إلى التهابات في القرنية

    • بريميدون يسبب اوديما في جفن العين

    • الاسبرين حيث يظهر حمض الساليسيلك وهو أحد شقي الاسبرين في الدموع ويمكن امتصاصه بواسطة العدسات اللاصقة مما يؤدى إلى حدوث التهابات ورغبة في الحكة

    • بعض الأدوية التي تغير لون العدسات مثل الريفامبسين والسالفاسالازين

االكيس الدهني:

هو تورم صغير ( كيس صغير ) في جفن العين العلوي أو السفلي نتيجة انسداد بعض الغدد الدهنية الموجودة في الجفن الداخلي للعين و التي تسمى Meibomian Glands. و هو اكثر انتشارا في البالغين عن الأطفال.
الأسباب
توجد الغدد الدهنية Meibomian Glands مباشرة تحت سطح الجفن الداخلي. و وظيفتها هي تكوين سائل دهني و إفرازه ليكون غشاء دمعي خفيف جدا حول الجفن الداخلي للعين حتى يمنع حدوث جفاف للعين و يسهل حركة العين و الجفون ( Lubricante ). و إذا حدث انسداد في بعض هذه الغدد فلا يتم إفراز السائل الدهني و يتجمع داخل الغدة مكونا كيس صغير يحتوى على هذا السائل الدهني ( كيس دهني ).


في البداية يكون هذا الكيس الدهني متورم و متهيج، ثم بعد عدة أيام يتحول إلى كيس صغير بالجفن غير مؤلم نهائيا و يمكن أن يظل لشهور عديدة. و يكون مصيره في النهاية إما أن يختفي تماما بعد فترة و إما أن يستمر في زيادة حجمه تدريجيا حتى انه يمكن أن يصل إلى أن يعوق عملية الأبصار لأنه يكون قد اصبح حاجزا أمام قرنية العين.

الأعراض

تورم صغير ( كيس صغير ) في الجفن العلوي أو السفلي للعين ( أكثر انتشارا في الجفن العلوي ).ألم بسيط و تهيج في جفن العين أحيانا.

  • لا تتأثر الرؤية إلا في حالات قليلة جدا إذا زاد حجم الكيس الدهني لدرجة أن يصبح حاجز في مجال الرؤية.

  • ألم و تورم شديد في جفن العين إذا حدث التهاب بكتيري للكيس الدهني.

يجب التفرقة بين الكيس الدهني ( البردة ) و بين الجليجل Stye الذي يظهر في أهداب الجفن ( بويصلة شعر الرموش ) و الذي يكون اكثر ألما و احمرارا.
متى يتم التوجه لطبيب العيون

  • إذا لم يحدث تحسن للاحمرار و التورم مع استخدام الكمادات الدافئة خلال 3 – 4 أيام.

  • إذا ظهرت إحدى الأعراض التالية:

    • ارتفاع في درجة الحرارة.

    • صداع.

    • تغيرات في الإبصار.

    • تورم و احمرار شديد بالعين.

    • تورم في كلتا العينان.

العلاج

  • عمل كمادات دافئة للعين لمدة 15 – 20 دقيقة 3-4 مرات يوميا مع بعض التدليك الخفيف لجفن العين. أكثر من 50% من الحالات يختفي الكيس الدهني نهائيا بتلك الطريقة البسيطة.

  • في بعض الحالات يتم استخدام مراهم للعين تحتوى على كورتيزون خاصة إذا كان حجم الكيس الدهني كبير أو تكرر ظهوره عدة مرات.

  • في حالة عدم الاستجابة يكون العلاج جراحيا لتفريغ الكيس الدهني أو استئصاله. و تتم الجراحة بواسطة تخدير موضعي و ليس كلى.

  • إذا حدث التهاب بكتيري للكيس الدهني يتم استخدام مرهم مضاد حيوي للعين.

في البعض قد يتكرر حدوث الكيس الدهني، و ينصح أن يقوموا بعمل كمادات دافئة للعين مع بعض التدليك الخفيف كل صباح للوقاية من تكرار حدوث الكيس الدهني

جفاف العين:

ما هي أسباب جفاف العين؟
يقل إفراز الدموع مع التقدم في العمر. ورغم أن حدوث جفاف العين في الذكور والإناث وارد في أي عمر إلا أن النسبة أعلى في النساء عن الرجال وبالذات بعد سن اليأس . عادة ما يصاحب جفاف العين التهاب المفاصل (مثل الالتهاب الروماتويدي المفصلي Rheumatoid arthritis) وجفاف الفم. كما قد تسبب بعض الأدوية جفاف العين من خلال تأثيرها على تقليل إفراز الدموع. ولذلك يجب إخبار طبيب العيون بكل أنواع الأدوية التي يتناولها المريض. كمثال للأدوية التي قد تسبب جفاف العين:

  • الأدوية المدرة للبول

  • بعض أدوية الضغط

  • مضادات الحساسية

  • الأقراص المنومة

  • أدوية الأعصاب

  • المسكنات

    وبما أن بعض هذه الأدوية يكون ضروريا للمريض فيجب عليه التعود على جفاف العين أو استعمال دموع صناعية. وغالبا ما تكون عيون الأشخاص المصابين بجفاف العين حساسة للمواد الحافظة المستعملة في قطرات العين أو الدموع الصناعية مما يؤدى لتهيجها.

كيف يتم تشخيص جفاف العين؟
يمكن لطبيب العيون تشخيص جفاف العين من خلال الفحص الكامل وقد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الاختبارات التي تقيس إفراز الدموع.


كيف يتم علاج جفاف العين؟

  • إضافة الدموع: يمكن لقطرات العين المسماة "الدموع الصناعية" أن تؤدى وظيفة الدموع الطبيعية فهي تقوم بتشحيم العين والمحافظة على رطوبة سطحها.

    وتوجد بعض أنواع القطرات الخالية من المواد الحافظة تستعمل أكثر من مرة كل ساعتين. وهناك نوع من الدموع الصناعية الصلبة التي توضع تحت الجفن السفلي يوميا وتذوب في شكل مواد شحمية تؤدى دور الدموع. ويمكن استعمال هذه الدموع الصناعية حسب الحاجة (مرة أو مرتين في اليوم).

     

  • الحفاظ على الدموع: الحفاظ على الدموع الطبيعية للعين هـو شكل آخر للحفاظ على العين في حالة رطبة. وفى الوضع الطبيعي فإن الدموع يتم تصريفها من خلال قناة صغيرة إلى الأنف (وذلك هو سبب الرشح من الأنف أثناء البكاء). ويمكن لطبيب العيون غلق هذه القناة بصفة مؤقتة أو دائمة للحفاظ على الدموع الطبيعية لفترة أطول فوق سطح العين.

     

  • الطرق الأخرى: بما أن الدموع تتبخر مثل أي سائل آخر من فوق سطح العين فإن أحد خطوات علاج جفاف العين هو منع هذا التبخر. وذلك ممكن باستعمال مصدر لإضافة الرطوبة داخل الغرفة التي يجلس المريض بها.

    يمكن ارتداء نظارة ذات حواف جانبية لمنع تأثير الرياح في زيادة تبخر الدموع ولكن قد يعيق ذلك الرؤية الطرفية أثناء القيادة.

    يجب تجنب الجلوس في غرفة ذات درجة حرارة عالية أو استعمال مجفف الشعر والبعد عن التيارات الهوائية الشديدة والامتناع عن التدخين. وقد يشكو البعض من الشعور بالحكة في العينين عند الاستيقاظ صباحا وهو ما يمكن علاجه باستعمال مرهم بكمية بسيطة قبل النوم. كما أن جفاف العين بسبب نقص فيتامين (أ) من الوارد حدوثه وبالذات في الدول الفقيرة وغالبا ما يصيب الأطفال ويعالج باستعمال مراهم تحتوى على الفيتامين

 

مشكلات البصر الصحية Vision problems

مد البصر (طول النظر)  

حسر البصر (ضعف النظر) Nearsightedness

 Farsightedness

اللابؤرية Astigmatism

الحول الولادي أو في الطفولة المبكرة Strabismus

الكتاراكت ، الساد ، المياه البيضاء Cataract

القدع , قصو البصر Presbyopia

متلازمة النظارات القاتمة Dark glasses syndrome

 البقع الطافية Floating spots

عمى الألوان Color blindness 

 

 

 

 

اطبع هذه الصفحة