عودة إلى      الخلف   الأمراض         الرئيسية

التشققات الشرجية     الناسور     الحكة الشرجية       البواسير

الاضطرابات الشرجية

تعتبر مشكلات الشرج الصحية من المشكلات العامة والكثيرة الظهور بين الأشخاص ومن تلك المشكلات ألم الشرج ؛ حكة الشرج ؛ البواسير ؛ التهابات الشرج ؛ تضيق الشرج. وفي موضوعنا هذا سنتطرق لأهم وأغلب هذه المشكلات وكيفيه علاجها والوقاية منها.

 الشرج هو آخر جزء من أجزاء الجهاز الهضمي ويمتدد من نهابه المستقيم وحتى حواف فتحة الشرج وطوله حوالي من ثلاثة إلى أربعة سنتيمتر؛ ويكون السطح الخارجي المبطن للشرج قويا ومتماسكا مثل الجلد تماما (يختلف عن الجلد في أنه لا يحتوي على الغدد العرقية أو شعيرات الجلد العادي) وهو بذلك يختلف عن الغشاء المبطن للمستقيم والذي عادة ما يكون رطبا؛ وتوجد كثير من الأعصاب حول وتحت سطح الشرج بينما لا يوجد ذلك في المستقيم لذلك فان منطقة الشرج حساسة جدا وأي قطع أو التهاب فأنه يكون مؤلما جدا لذلك تتم جراحات الشرج عادة تحت التخدير الكامل لمنطقة الشرج .
يوجد بالشرج أيضا ما يسمى بالأجوف الشرجية والتي هي عبارة عن أخاديد صغيرة بين المستقيم والشرج ويوجد بها الغدد الشرجية وأي التهاب بكتيري في هذه الأخاديد فأنة قد يؤدي إلى حدوث الفجوات والفتحات الشرجية الغير طبيعية؛ وتحيط بالشرج عضلتين العضلة الشرجية الحابسة الداخلية ووظيفتها أنها تعمل بشكل تلقائي دائم يجعل الشرج مغلقا .
أما العضلة الثانية فهي العضلة الشرجية الحابسة الخارجية وهي التي يستطيع الإنسان التحكم بها حيث يؤدي انقباضها إلى زيادة الإغلاق المحكم لفتحة الشرج الأمر الذي لا يسمح حتى لمرور الغازات ، ولا تنبسط هذه العضلة إلا إذا أراد الشخص ذلك أثناء رغبته في التغوط أو مرور الغازات .
أما وظيفة الشرج فهي بوابة تحت التحكم الواعي للإنسان لمرور البراز أثناء عملية التغوط والغازات

التشققات الشرجية

ألم شديد في الشرج يبدأ مع التغوط ويستمر حتى بعد ساعات من انتهاء التغوط عادة ما يكون سببه الشق أو القطع الشرجي وهو عبارة عن جرح طولي في الغشاء المبطن لجدار الشرج؛ وعادة ما يكون سببه مرور مفاجئ لبراز صلب خشن (بسبب الإمساك مثلا) أدى إلى حدوث جرح وقطع في جدار الشرج ومن شدة الألم قد يؤدي بالشخص إلى أن يخاف من إتمام التغوط أو الشروع إليه .
الأمر الذي قد يؤدي إلى استمرار حالة الإمساك وبالتالي زيادة خشونة وصلابة البراز مما قد يؤدي إلى زيادة عمق القطع الشرجي أو تحويلة من حالة حادة إلى حالة مزمنة. وفي حالة تكرار ظهور القطع الشرجي فإن ذلك يؤدي إلى فقدان ليونة جدار الشرج مسببا التضيق الشرجي وبالتالي حدوث صعوبات أثناء التغوط. كما قد يصاحب الألم الناتج عن القطع الشرجي نزول قطرات من الدم إما بعد الانتهاء من التغوط أو يكون الدم موجود أثناء التغوط ولكن ليس مخلوطا بالبراز وإنما علي سطح البراز من الخارج

الناسور

هو أنبوب أو فتحة شاذة تمتد من داخل المستقيم إلى فتحة في الجلد قرب فتحة الشرج؛ و يخرج من خلالها إفرازات أو حتى كميات قليلة من البراز . الأمر الذي يؤدي إلى توسخ الملابس وظهور رائحة دائمة كريهة مستمرة وهي رائحة البراز الذي يخرج عبر هذه الفتحة. وسبب الناسور الشرجي في معظم الحالات يكون خراجات قيحية حول الشرج تركت دون علاج حتى أدت إلى نشوء الناسور أو في بعض الأحيان بسبب العلاج الجراحي الغير كامل أو الغير ناجح لمثل هذه الخراجات.
أعراض الناسور

  1. إفرازات مستمرة أو متقطعة من مكان قرب فتحة الشرج ويكون ذات رائحة كريهة أو يشبه رائحة البراز وقد يلاحظ المريض وجود اثر لهذه الإفرازات علي اللباس الداخلي.

  2. قد يشعر المريض بحرقان وحكة حول فتحة الشرج نتيجة لهذه الإفرازات.

  3. أثناء الفحص السريري يلاحظ وجود فتحة صغيرة حول فتحة الشرج أو في مكان قريب منها تخرج منها إفرازات

الحكة الشرجية:

يشتكي كثير من الأشخاص من وجود حكة مفرطة في منطقة الشرج وما حولها وهناك أسباب عديدة لحكة الفتحة الشرجية أهمها:

  1. وجود ديدان معوية

  2. نواسير أو بواسير شرجية

  3. التهاب فطري

  4. حساسية الجلد في منطقة ما حول الشرج والذي قد تنشأ عند بعض الأشخاص بسبب التغوط (مناديل الحمام) أو كريمات أو صابون

  5. بعض الأحيان قد تسبب الأطعمة الغنية بالتوابل حكة شرجية

  6. أحيانا لا يوجد سبب محدد للحكة الشرجية ولكن معظم هؤلاء الأشخاص يشكون من زيادة في المخاط الذي يسيل من خلال قناة الشرج ويجعل المنطقة رطبة ومتهيجة باستمرار

البواسير:

تعتبر البواسير من اكثر اضطرابات الشرج شيوعا والبواسير عبارة عن تدلي وبزوغ الأوردة المحيطة بالشرج إلى الخارج لذلك ممكن نسميها أيضا بدوالي الشرج . وتشبه إلى حد ما دوالي أوردة الساقين إلا أنها تحدث في قناة الشرج. وممكن تقسيم البواسير حسب نوع الأوردة المتدلية إلى البواسير الخارجية و البواسير الداخلية .

  1. البواسير الخارجية:
    وسببها تدلي وبروز الأوردة التي تحيط بالشرج من الخارج ويمكن أن ترى البواسير الخارجية بسهولة كطّيات صغيرة لجلد مائل في لونه إلى البني وبارزة من حواف فتحة الشرج ولا تسبب البواسير الخارجية أعراض وممكن أن تؤدي إلى حكة خفيفة وبعض التضيق أثناء التغوط ونادرا ما تسبب البواسير الخارجية نزيف دموي.

  2. البواسير الداخلية:
    وسببها بروز وتدلي الأوردة التي في بداية المستقيم إلى الخارج في قناة الشرج وهي تنقسم حسب شدة بروزها إلى عدة مراحل:

     

    1. المرحلة الأولى:
      وجود بواسير داخلية ولكنها لا تظهر أو تخرج خارج فتحة الشرج وقد يشتكي المريض فقط من نزول الدم عبر فتحة الشرج.

    2. المرحلة الثانية:
      وفيها تظهر الأوردة المتدلية خارج فتحة الشرج أثناء التغوط فقط ثم تعود ثانية إلى الداخل بعد انتهاء التغوط من تلقاء نفسها.

    3. المرحلة الثالثة:
      وهي تشبه الثانية إلا أن عودة الأوردة المتدلية بعد انتهاء عملية التغوط لا يكون من تلقاء نفسها وإنما يقوم الشخص بإعادتها بأصابعه.

    4. المرحلة الرابعة:
      وفيها تظهر البواسير الداخلية أي الأوردة المتدلية خارج فتحة الشرج ظهور دائم حتى في غير فترات التغوط .

أعراض البواسير الداخلية

  1. نزول دم متقطع عبر فتحة الشرج وخاصة إذا كان البراز كبير وخشن.

  2. ما يفرق البواسير الداخلية عن القطع الشرجي والذي فيهما قد يكون هناك نزول دم عبر فتحة الشرج هو أن البواسير الداخلية لا تسبب ألم بينما يسبب القطع الشرجي ألم شديد يبدأ مع عملية التغوط ويستمر لساعات بعدها .

  3. في المراحل الثالثة والثانية والرابعة يري الشخص ويحس ظهور وتدلي الأوردة خارج فتحة الشرج.

أسباب البواسير
في أحيانا كثيرة لا يوجد سبب مباشر للبواسير إلا أن هناك أساب وعوامل قد تساعد على ظهور البواسير منها:

  1. عندما تتعرض الأوردة الداخلية حول الشرج إلى ضغط بطني داخلي كما هو الحال مثلا في السمنة وأثناء الحمل.

  2. الشدّ أثناء التغوط وقضاء وقت طويل أثناء عملية التغوط

  3. نمط حياة يتخللها فترات جلوس طويلة

  4. الإفراط في استعمال الملينات

  5. من المحتمل أن يكون هناك أيضا عامل وراثي وراء ظهور البواسير

عد الى الخلف